اختتم بنك فلسطين ومؤسسة التعاون مشروع بناء القدرات المهنية لأبناء الصيادين في مجال صناعة وصيانة سفن الصيد، الذي أطلقته مؤسسة التعاون منذ شهور برعاية بنك فلسطين. وجرى حفل اختتام المشروع بمقر الإدارة العامة للثروة السمكية بمدينة غزة، بحضور السيد علاء آل رضوان، نائب مدير عام بنك فلسطين، والسيد فادي الهندي، مدير مكتب مؤسسة التعاون في قطاع غزة، وعادل عطا الله مدير الإدارة العامة للثروة السمكية في قطاع غزة، ونقيب الصيادين نضال عياش، وحشد من المسؤولين في البنك والتعاون والصيادين والمدعوين.

وفي بداية الحفل، قدم علاء آل رضوان، تهنئته للطلبة الذين تخرجوا من المشروع، مضيفاً بأن ما قدمه هذا المشروع يهدف إلى توفير مهنة مستقبلية جديدة لفتح ورش صيانة وترميم سفن الصيد، مؤكداً على اهتمام البنك في دعم المشاريع الحيوية في قطاع غزة، والتي توفر فرص عمل جيدة للشباب انطلاقاً من مسؤوليته الاجتماعية في دعم كافة القطاعات، مشيراً في الوقت ذاته إلى ضرورة إعادة روح الحياة إلى قطاع غزة قدر المستطاع.

من جانبه، أعرب فادي الهندي، عن أهمية هذا المشروع ودوره في بناء القدرات المهنية في صيانة السفن، مهنئاً الطلبة على المجهود الذي قاموا به في صناعة مراكب الصيد وترميم وصيانة 4 مراكب كبيرة انشائياً وميكانيكاً وتصميم نموذج مصغر لمركب صيد بحري، مضيفاً أنه في ختام التدريب تم إقامة مبادرة تحت شعار "بيئتنا أحلى" وذلك لنشر التوعية بنظافة الميناء وشاطئ البحر.

بدوره أعرب عادل عطا الله، عن شكره للمؤسسات الداعمة لهذا المشروع المميز الذي تمكن من خلاله الطلبة الحصول على مهارات جديدة توفر لهم فرصة عمل في المستقبل، مضيفاً بأن الفائدة عادت من هذا المشروع في تطوير مقر الإدارة العامة بالإضافة إلى أدوات ومعدات في برامج ومشاريع لاحقة.

ما ناحيته، أكد نزار عياش على ضرورة الاهتمام المستمر بقطاع الصيد باعتباره المنفذ الوحيد في قطاع غزة، والذي يحوي ثروة سمكية كبيرة ويعيل آلاف الأسر.

وفي ختام الحفل تم توزيع شهادات بالإضافة إلى هدية مقدمة من المشروع تتضمن حقيبة لكل طالب تحتوي على أدوات وعدة صيانة يستخدمها ويستفيد منها لاحقاً في حياته المهنية.