افتتح بنك فلسطين ومؤسسة التعاون اليوم الاثنين الموافق 27/03/2017 في مدينة بيت لحم الحديقة الترفيهية رقم (30) ضمن مشروع "حدائق البيارة"، الذي ينفذه البنك بالشراكة مع عدد من المؤسسات الأهلية، وتم إنشاء الحديقة بمساهمات من الجالية الفلسطينية في سان فرانسيسكو، وجمعية بيت لحم 2000 وكل من ابراهيم ووضيح تكلا، ورجل الأعمال الفلسطيني فاروق الشامي، فيما تبرعت بلدية بيت لحم بقطعة الأرض التي أقيمت عليها الحديقة.

وجرى حفل افتتاح الحديقة بحضور اللواء جبرين البكري، محافظ محافظة بيت لحم، والاستاذة فيرا بابون، رئيسة بلدية بيت لحم، والسيد حاتم مصطفى، مدير منطقة الوسط والجنوب في بنك فلسطين، وديما إرشيد مديرة التمويل الفردي في مؤسسة التعاون، ورجل الأعمال الفلسطيني المغترب باسم حشمة، بالإضافة إلى عدد من المدعوين، ومشاركة حشد من الفعاليات الشعبية والوطنية في المدينة.

ويأتي افتتاح بيارة بيت لحم، استكمالاً لمشروع البنك وشركاه لإنشاء مئات الحدائق الترفيهية للأطفال في مناطق مختلفة من محافظات الوطن، والعمل على توفير أماكن ترفيهية آمنة لأطفالنا الفلسطينيين، وتخفيف عدد الاصابات والضحايا التي يذهب ضحيتها سنوياً عدد كبير من الأطفال جراء لعبهم في مناطق مأهولة في الشوارع والأزقة.       

من جانبها رحبت فيرا بابون بالحضور مؤكدة على أهمية هذه الحديقة التي تعتبر متنفساً للأطفال وتحميهم من خطر اللعب في الشارع، كما أشارت أن البيارة هي الحديقة الثانية في المدينة حيث تسعى البلدية بشكل دائم إلى زيادة المناطق الآمنة للأطفال وخاصة الحدائق.

بدوره، أكد حاتم مصطفى من بنك فلسطين، بأن افتتاح حديقة ترفيهية جديدة، ستساعد أطفالنا على العيش برفاهية أكثر، وتوفر مكاناً ملائماً ومناسباً للعبهم بعيداً عن الشوارع الضيقة والأماكن الخطرة. مشيراً الى أن هذه الحديقة ستتوج مساهمة أخرى من مساهمات البنك في المسؤولية الاجتماعية. وقال مصطفى بأن مشروع البيارة هو إحدى مبادرات البنك لإنشاء حدائق ترفيهية للأطفال في جميع القرى والمناطق الفلسطينية.

من جانبها، أكدت ديما ارشيد من مؤسسة التعاون على أن مشروع البيارة يقع ضمن استراتيجية المؤسسة وأهدافها بالتنمية المجتمعية، وخاصة برنامج تطوير مرافق المؤسسات التي تقدم الخدمات لفئات المجتمع المختلفة، بما فيها الأطفال بشكل خاص، وقالت بأن "مشروع البيارة" هو مشروع وطني بامتياز، مضيفة أن أهمية حدائق البيارة تكمن في قدرتها على توفير أماكن آمنة للأطفال للعب والترفيه عن أنفسهم خارج البيوت، وتوفير المكان المناسب للأهالي لقضاء الوقت مع أطفالهم، بالإضافة إلى تعزيز الروابط والتواصل المجتمعي ما بين العائلات المقيمة في الحي الواحد، وتخفيف عدد الإصابات بين الأطفال نتيجة اللعب بالشوارع العامة.

أما باسم حشمة، فقد أكد على أهمية تشجيع الجاليات الفلسطينية في الخارج من أجل المساهمة في تطوير المشروع وتوسيعه في مختلف المناطق الفلسطينية. مقدماً في الوقت ذاته شكره وتقديره للبنك وشركائه على المبادرة بإطلاق المشروع، والذي يعد بحسب تعبيره من أهم المشاريع التنموية في الوطن.

بدوره، ثمن اللواء جبرين البكري الجهود التي تقوم بها بلدية بيت لحم لايجاد بنية تحتية لمختلف شرائح المجتمع. كما حيا مبادرة البنك وشركائه بإقامة مجموعة من الحدائق الترفيهية في الوطن والتي بلغ عددها 30 حتى الآن. مضيفاً بأن هذه المبادرة، هي مبادرة مهمة يستثمر الأطفال وقتهم خلالها في أمر مفيد. كما أكد البكري على أهمية وجود ملاعب خماسية في محافظة بيت لحم من أجل إفساح للشباب للتطور المستمر، والمساهمة في النهضة الرياضية، وشدد البكري على أن محافظة بيت لحم معنية بتنفيذ الخطة الاستراتيجية وتأمين المشاريع التي تكفل تلبية الخدمات المختلفة توازياً مع الزيادة الملحوظة في عدد السياح.