عقدت الجمعية العمومية لبنك فلسطين يوم الخميس الموافق 2018/03/29 اجتماعها السنوي العادي وغير العادي في مقر المركز الرئيسي للإدارة العامة، بمدينة رام الله، بالتواصل عبر "الفيديو كنفرنس" مع فندق الروتس بمدينة غزة. وذلك بحضور السيد هاشم الشوا، رئيس مجلس الإدارة ورشدي الغلاييني المدير العام لبنك فلسطين، وأعضاء مجلس الإدارة ومراقبي الشركات في وزارة الاقتصاد الوطني، وممثلي عن المدقق الخارجي للحسابات وبورصة فلسطين وسلطة النقد وهيئة سوق رأس المال الفلسطينية، وحشد كبير من المساهمين والعاملين والاقتصاديين ورجال الأعمال. حيث بدأت الجلسة بعد اكتمال نصاب الاجتماع بأغلبية مساهمي البنك وبنسبة 69.84%.

وفي سياق الاجتماع، وافقت الجمعية العمومية على أجندة الاجتماع وعلى توصية مجلس الإدارة توزيع مبلغ 27 مليون دولار أمريكي من الأرباح المتحققة بواقع 13.5% من رأس المال المدفوع نقداً على المساهمين المسجلين لدى بورصة فلسطين بتاريخ يوم الأربعاء الموافق 2018/03/28 كل بقدر نصيبه في رأس مال البنك. حيث سيقوم البنك بالبدء بتوزيع الأرباح النقدية اعتبارا من يوم الأحد الموافق 01/04/2018  في كافة فروع البنك. كما انتخبت الجمعية مجلس إدارة جديد ضم كلاً من؛ هاشم الشوا، وماهر فرح، وطارق الشكعة، وهاني نجم، وفيصل الشوا، وطارق العقاد، ولنا أبو حجلة، ونبيل القدومي، وندى شوشة، وعبد الله الغانم، ومها عواد.

كما وافقت الجمعية العمومية في اجتماعها غير العادي على زيادة رأس المال الى 250 مليون دولار بدلاً من 200 مليون دولار وتفويض مجلس الإدارة بتنفيذ البند وفق رؤيته.  

وفي كلمته الافتتاحية، استعرض هاشم الشوا، رئيس المجلس سلسلة من الإنجازات التي حققها البنك والمجموعة خلال العام الماضي، حيث استمر البنك في ترسيخ مكانته في السوق المصرفي الفلسطيني كأكبر مؤسسة مصرفية فلسطينية، تلتزم بمبادئ الاستدامة وتطبيق الحداثة المصرفية مع الحفاظ على مجموعة من القيم الراسخة والمتأصلة في البنك، لتحقيق العائد لصالح كافة متعامليه من مساهمين وعملاء وموظفين وموردين، وبما يشمل أيضاً كافة فئات المجتمع الفلسطيني. وكان العام 2017 حافلاً بالإنجازات على الصعيد المحلي والعالمي، حيث تمكن البنك ومجموعة الشركات التابعة له من تحقيق أهداف ونتائج مرضية،

وقال الشوا إن رؤية مجموعة بنك فلسطين واستراتيجيتها اعتمدت أسساً سليمة لاغتنام الفرص المتاحة في الأسواق المحلية والإقليمية والدولية، والتي انعكست على مؤشرات الأداء الرئيسية والتي شهدت نمواً في العمليات واستمراراً في ابتكار الخدمات المصرفية وتطويراً في آليات العمل ومراجعة للإجراءات على مستوى البنك وشركات المجموعة.

نتائج مالية متميزة للعام 2017

وبالنظر الى انجازات البنك في العام الماضي، فقد أشار الشوا الى أن هذه الانجازات انعكست بصورة إيجابِية على مؤشرات الأداء الرئيسية، حيث حافظ البنك على مكانتـه فـي السـوق كأكبـر مؤسسـة مصرفية في فلسطين. ففي نهاية العام 2017 وصلت موجودات البنك إِلى ما يُقارب 5 مليار دولار، وارتفع إِجمالــي الدخــل خلال العام الماضي ليصل إِلى 221 مليون دولار، الأَمـر الـذي مكـن البنـك من تحقيـق أَربـاح صافيـة بعــد احتســاب الضريبــة بقيمة 54 مليون دولار مما أَدى إِلى ارتفاع حقــوق المســاهِمين إِلى 450 مليون دولار. كما نمت ودائِـع العمـلاء لتصل إِلى 3.8 مليار دولار مما يعكـس الثقـة العالية التـي يتمتـع بهــا البنــك في السوق الفلسطيني. وقد استمر البنك في دعم وتَطوير الإِقتصاد الفلسطيني من خلال تقديم التمويــل اللازِم لجميــع شــرائح المجتمع والقطاعــات التــي تســاهم فــي تحريك العجلة الإِقتصادية والحد من البطالة، حيث وصل حجم التسهيلات الائتمانية إِلى 2.5  مليار دولار.

إعادة الهيكلة لمجموعة بنك فلسطين:

وأوضح الشوا بأنه وتماشياً مَع خِطَّة البَنك الإِستراتيجِيَّة ومَعايير الحوكمــة العالَمِيَّــة خاصَةً، حيث أَن بنك فلسطين يصنف كبنك مهِم نظامِياً، فقد تم تحديث هيكلة المجموعة لتشمل تغييـرات فـي الإِدارَة التَنفيذيـة على مستوى شَرِكات المجموعة، ليتمكن رئيـس مجلـس الإِدارَة من التفرغ للمشاريع الإِستراتيجِيَّة داخِل الوَطَن وخارِجِه وعَلى المُستَوى الإِقليمي والدُّوَلي والخاصَّة بِأَعمــال المَجموعَــة والتي تَشمَل بنك فلسطين، والبَنك الإِسلامي العَرَبي، وشَرِكَة الوَساطَة للأَوراق المَالِيَّة، وشَرِكَة PalPay لِحُلول الدَّفع الإِلِكتروني. وقَــد تَـم فـي هـذا السِّـياق تَعيين السَّـيد رُشـدي الغَلايينـي مُديـرَاً عاماً لِبَنك فَلسـطين، والسَّــيد هانــي ناصر مُديراً عاماً للبَنك الإِسلامي العَربي.

وأشار الشوا الى اعتماد المجموعة على استراتيجية نمو مستدامة مع التركيز على الحداثة المصرفية والتكنولوجيا وأتمتة المعلومات والشمول المالي، من خلال تعزيز الخدمات المصرفية وتجديدها والتوسع والانتشار في داخل الوطن وخارجه لتحقيق هذا الغرض. والذي بنتيجته سيؤثر على مستوى الكفاءة والانتاجية وتحسين جودة الخدمات المقدمة.

تنويع الخدمات المصرفية

ومن جانب آخر، قال الشوا إن واجب البنك، ووفقاً للرسالة التي تأسس عليها في العام 1960، هو خدمة جميع شرائح المجتمع والقطاعات الإِقتصادية المختلفة من صناعة وتجارة وسياحَة وزراعة والثَّروَة السمكية، ومن أَجل ذلك تم إِنشاء برامج متَخصصة تتناسب مع احتِياجات هذه القطاعات لتحويل الإِقتِصاد الفلسطيني من اقتصاد استِهلاكي إِلى إِقتصاد إِنتاجي. حيث وصلت محفظة البنك لإِقراض المنشآت متناهية الصغر، والصَّغيرة، والمتوسطة إِلى 400 مليون دولار، ساهمت في خلق الآلاف من فرص العمل.

الخدمات المصرفية الالكترونية

واستبشر الشوا بإصدار قانون المعاملات الإلكترونية والذي يتماشى مع استراتيجية الشمول المالي التي اعتمدها البنك بهدف التسهيل على المواطن الفلسطيني وعملاء البنوك تنفيذ خدماتهم المصرفية بشكل الكتروني، ويمكنه من فتح آفاق كبيرة على صعيد الإستفادة من الخدمات المالية والمصرفية بشكل إلكتروني ودون الحاجة للحضور الى مقرات الفروع، مشيراً الى أن ذلك سيعزز من سهولة المعاملات على القطاع المالي برمته. فضلاً عن إطلاق خدمات شركة PalPay من خلال النسخة الجديدة من تطبيق بنكي وتطبيق الإنترنت البنكي الخاص بالبنك، والتي تمكن العملاء من الإستعلام ودفع فواتيرهم وشحن هواتفهم المتنقلة. وفي عام 2017 تم الإستثمار في منظومة الإنترنت البنكي والموبايل البنكي الخاص بالشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ليخدم احتياجاتهم الخاصة كشركات.

التوسع والانتشار الدولي وافتتاح المكتب التمثيلي في تشيلي

وأوضح الشوا بأن بنك فلسطين واصل توسعه وانتشاره الدولي الذي جسده على أرض الواقع من خلال افتتاح ثاني مكتب تمثيلي للبنك خارج الوطن في العاصمة التشيلية سينتياغو، حيث يعتبر هذا التدشين خطوة مهمة لتسويق الخدمات المالية لأكثر من مليون فلسطيني مغترب في تشيلي وأمريكا اللاتينية، وكذلك مد جسور التواصل ما بين الفلسطينيين والمستثمرين في الأمريكيتين مع الوطن ومع الفلسطينيين في باقي أنحاء العالم من خلال شبكة مكاتبنا التمثيلية الدولية في دبي وتشيلي. ويعتبر هذا المكتب أول مكتب تمثيلي لبنك عربي في أمريكا اللاتينية.

افتتاح فرع ضاحية البريد في القدس:

وعلى صعيد التوسع المحلي، أكد الشوا استمرار البنك في عملية التفرع وتوسيع شبكته في مختلف المناطق لا سيما الريفية، وتعزيز وجود الخدمات المصرفية عبر شبكة فروعه المنتشرة في جميع محافظات الوطن، وحفاظ البنك على امتلاكه لأكبر شبكة مصرفية مكونة من 70 فرعاً ومكتباً. مشيراً الى أن العام 2017 عام بهجة للبنك مع افتتاحه أول فرع في مدينة القدس، في ضاحية البريد ليقدم خدمات مالية ومصرفية لأهلنا في المدينة المقدسة ويكون جزءاً من مقومات التنمية الإقتصادية فيها، ويعد افتتاح فرع ضاحية البريد إنجازاً مهما للبنك حيث سوف يخدم ما يزيد عن 200 ألف فلسطيني في القدس بالإضافة الى المؤسسات الدولية والسفارات والمكاتب التمثيلية.

الشمول المالي

ومن منطَلق الشراكة مع العملاء، قال الشوا بأن البنك أخذ على عاتقه تقديم خدمات إِستشارِية غير مالية لتحقيق الشُّمول المالي. بحيث تشمل هذه الخدمات التوعية المصرفية لمساعدة كافة الشرائح على اختيار المنتجات المصرفية المناسبة، بالإِضافة إِلى التدريب والإِرشاد لتمكينِهِم من تحقيق أَهدافِهِم.

في العام الماضي نفذ البنك حوالي 200 ورشة عمل من ضمن برامِج الخدمات الإِستشارية غير المالية، حضرها 2,300 مشاركة ومشارك من النساء والشباب والمنشَآت متناهية الصِغَر والصغيرة والمتوَسطَة، وقد نفذ العَديد مِن هَذه البرامج من ضمن برنامِج "فلسطينية" لتمكين المرأة. وتأْتي هذه الجهود من ضمن إِستراتيجِية البنك في مجال الشمول المالي، حَيثُ أَن أَكثر من 70% من البالِغين في فلسطين لا يَملِكون حِسابات بَنكِيَّة، وَتُمَثِّل حِصَّة النِّساء 20% فَقَط من الحِسابات البَنكِيَّة في فلسطين. وَتَقديراً لِهِذِه الجُهود حَصَل البَنك على جائِزَة أَفضَل بَنك في مَجال الشُّمول المالي عَلى مُستَوَى الشَّرق الأَوسَط للعام الثالِث عَلى التَّوالي

وفي ختام كلمته، قدم الشوا شكره وتقديره للمساهمين لدعمهم ومساندتهم للبنك في مسيرته، والى سلطة النقد وجميع العاملين وهيئة سوق رأس المال لالتزامهم وجهودهم في تعزيز الاطار التنظيمي للقطاع المالي، والمساهمة في تطوير الاقتصاد الوطني الفلسطيني.