أطلق بنك فلسطين يوم الخميس الماضي الموافق 16 آب 2018 أمام مبنى الإدارة العامة "مبنى CCC" في مدينة البيرة أول مركز متنقل للخدمات المصرفية في فلسطين "بنكي رحال". حيث أطلق المركز خلال حفل كبير حضره السيد عزام الشوا، محافظ سلطة النقد الفلسطينية، والدكتورة ليلى غنام محافظ محافظة رام الله والبيرة، والسيد عزام اسماعيل رئيس بلدية البيرة، الى جانب السيد خليل رزق رئيس اتحاد الغرف التجارية والصناعية الزراعية والسيد رشدي الغلاييني مدير عام بنك فلسطين وحشد من رجال الأعمال والمدراء العامين من مؤسسات القطاع العام والمجمع المدني وبمشاركة مجموعة من الصحفيين والاعلاميين.

ويهدف المركز الجديد الذي تم تجهيزه على شكل حافلة متوسطة الحجم لإيصال الخدمات المالية والمصرفية الى المناطق البعيدة والنائية التي لا تتوفر فيها هذه الخدمات، وهو ما سيساهم في تعزيز الشمول المالي في فلسطين، بالإضافة الى التخفيف من معانات السفر والتوعوية حول كيفية الاستفادة من الخدمات والمنتجات المصرفية واستخدام أجهزة الصراف الآلي في فلسطين وكيفية ايداع الأموال والشيكات، وسحبها من الصراف الآلي. حيث زود "بنكي رحال" بمختلف الخدمات وأجهزة كمبيوتر وماكنات لطباعة البطاقات البنكية بشكل فوري، وموظفين يتبعون البنك لتقديم مختلف الخدمات المصرفية الأخرى مثل فتح الحسابات وطلب دفاتر شيكات وقروض وحوالات وتقديم معلومات حول الودائع والخدمات الأخرى.

من ناحيته أشاد معالي محافظ سلطة النقد الفلسطينية السيد عزام الشوا بخطوة بنك فلسطين النوعية، والمتمثلة في افتتاح فرع البنك المتنقل (بنكي رحال)، فهذا الحلم الذي أصبح حقيقة سيعزز من الشمول المالي في فلسطين كإحدى الخطوات الفعالة في تسهيل الوصول إلى مصادر التمويل. مؤكداً على أهمية تطوير الخدمات المصرفية ومواكبة أحدث الوسائل والطرق لتوصيل هذه الخدمات إلى المواطنين هي من أولويات عمل الجهاز المصرفي، وفرع البنك المتنقل سيشكل نقلة نوعية في الخدمة المصرفية، معرباً عن أمله في أن يصل إلى جميع المناطق المهمشة في جميع محافظات الوطن من الشمال إلى الجنوب.

من جانب آخر، كشف المحافظ عن الانتقال قريباً للعمل بالمقاصة الإلكترونية التي هي من أهم مشاريع سلطة النقد القادمة حيث أن سلطة النقد والبنوك أصبحت جاهزة للبدء في استخدام نظام التقاص الالكتروني، وبموجبه سيتم تحصيل قيمة الشيك في نفس يوم إيداعه أي خلال ٢٤ ساعة، كما تم إصدار تعليمات إلى المصارف بالعلامات الأمنية الجديدة للشيكات وذلك للحد من التزييف والتزوير، حيث تم تطوير وتعزيز منظومة المواصفات والعلامات الأمنية والفنية للشيك بواقع 13 علامة.

وأشار المحافظ الى التطور الكبير في المؤشرات المالية للجهاز المصرفي الفلسطيني، موضحاً الى أنه حتى نهاية شهر يونيو حزيران 2018، بلغ إجمالي الودائع 13 مليار دولار أمريكي، وإجمالي محفظة الائتمان 8.1 مليار دولار أمريكي، وصافي الأصول 15.6 مليار دولار أمريكي، وعدد فروع ومكاتب المصارف المنتشرة في الضفة وغزة 342، فيما بلغ عدد العاملين في الجهاز المصرفي في الربع الأول من العام الجاري 6991 موظفاً.

من ناحيته، قال السيد رشدي الغلاييني بأن مبادرة البنك بإطلاق أول مركز خدمات مصرفية متنقل "بنكي رحال" يأتي انسجاماً مع رؤية سلطة النقد الفلسطينية في تَعزيز مَفهوم الشُّمول المالي وإيصالها إلى كافَّة شَرائِح المُجتَمَع وتغطية كافة المناطق الجغرافية. وقال الغلاييني بأن البنك يحتفل باطلاق هذه الخدمة الجديدة ليساهم في تخفيف معاناة أهلنا القاطنين في المناطق النائية والبعيدة عن مراكز المدن في الريف والتجمعات البدوية وغيرها لتشكل جسراً للتواصِل مَع عملائنا في تلك المناطق لتحقيق أَعلى درجات الشُّمول المالي في فلسطين وإِيصال خَدَماتِنا المصرفية إِلى كُل مَكان داخِل الوَطَن. مشيراً الى أن سياسة بنك فلسطين واستراتجيته هي البحث عن أفكار إبداعية جديدة لخدمة عملائنا بكافة شرائحهم أينما كانوا وحيثما تواجدوا. وأشار الغلاييني الى أن بنك فلسطين هو أول بنك أطلق فرعاً إلكترونياً في فلسطين قبل عدة سنوات، وعمل على تطوير خدماته الإلكترونية، التي خرجت بالكثير من البرامج والتطبيقات الإلكترونية المصرفية التي كان لها تأثير كبير في تسهيل حياة المواطنين. كما عمل البنك على نشر التوعية المصرفية لدى الأطفال عبر إنشاء وتجهيز أول منطقة خاصة بالأطفال داخل الفروع الرئيسية وتجهيزها بجميع الوسائل التعليمية والترفيهية التي تساعدهم على استيعاب وفهم الخدمات المصرفية منذ الصغر.

وأضاف الغلاييني بأن الهدف الأساسي لمركز الخدمات المصرفية المتنقل الذي نفتتحه اليوم هو نشر الثقافة والتوعية المصرفية، وقد تم تجهيزه بمجموعة من الأدوات التي تمكنه من تقديم خدمات مصرفية مثل فتح حسابات، وإصدار بطاقات الخصم الإلكترونية بشكل فوري، وتعبئة طلبات لمعظم أنواع الخدمات المصرفية والتركيز بشكل أكبر على تعليم الجمهور على كيفية استخدام الخدمات الإلكترونية والحصول عليها، وكذلك تم توفير جهاز صراف آلي داخل المركز هدفه تدريب المواطنين حول استخدام أجهزة الصراف الآلي بشكل عام.

بدورها، أشادت غنام بفكرة الفرع المتنقل، مباركة لطاقم بنك فلسطين ومديره العام بهذا الإنجاز الذي من شأنه أن يخدم شريحة واسعة من المجتمع الفلسطيني، آملة ان ترى دائماً الاصرار على احداث الانجازات التي ترفع من اسم الوطن على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة والآفاق السياسية المغلقة على حد وصفها.

أما رئيس بلدية البيرة عزام اسماعيل، فقد أثنى على جهود البنك في تقديم خدمات مصرفية لعملائه بأفكار إبداعية جديدة تمكنهم من الحصول عليها في مختلف المناطق وخاصة في الريف والتجمعات البدوية، مقدماً تهنئته لإدارة البنك بمناسبة افتتاح "بنكي رحال"، الذي سيسهل الحصول والعرف على الخدمات المصرفية، مؤكداص على الدور المتميز لبنك فلسطين في دعم النشاطات المختلفة وتحقيق انجازات حديثة ومتطورة.