نظم بنك فلسطين لقاءً تدريبياً حول المهارات التسويقية الرقمية عبر الانترنت ومواقع التواصل الإجتماعي لمجموعة من سيدات الأعمال والرياديات من القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك في مقر المركز الرئيسي للإدارة العامة لبنك فلسطين في رام الله بالتواصل عبر الاتصال المرئي (الفيديو كنفرنس) مع الإدارة العامة في غزة. ويأتي تنظيم اللقاء ضمن أنشطة برنامج "فلسطينية" الذي صممه البنك لتمكين النساء الفلسطينيات من لعب دور اقتصادي واجتماعي في فلسطين.

وجرى تنظيم اللقاء في دورته الثالثة في فلسطين، حيث تم عقده في غزة ورام الله ليشمل 13 ريادية من غزة و19 ريادية من القدس والضفة الغربية من مختلف قطاعات الأعمال كالبيع بالتجزئة، والصناعات اليدوية، والصناعات الغذائية والتعليم والخدمات والزراعة بمشاركة عدد من الخبيرات اللتوانيات وخبراء وخبيرات محليين وبالشراكة مع شركة (MPI) Market Place Investments ومجلة الشرق الأوسط للأعمال والممثلية الليتوانية، وأديو ويب، وراديو نساء إف إم، ووزارة التنمية الاجتماعية.

وشملت مواضيع اللقاء التدريبي التي قدمت للسيدات مفاهيم وإرشادات عديدة كتعريف التجارة الإلكترونية، بالإضافة للجوانب القانونية لتأسيس عمل وإدراته، ومستلزمات إنشاء العلامة التجارية للمشروع وإطلاقها وكيفية بناء العلامة التجارية الخاصة بالريادية نفسها. كما تم تعريفهن بأساسيات إعداد فيديو ترويجي، والتقنيات المختلفة للتسويق الرقمي، مع توضيح لآليات الدفع الإلكترونية والإعلانات الأصلية التي تتجاوز المفهوم التقليدي للتسويق وتعتمد على المحتوى الذي يتم تقديمه من خلال الموقع الإلكتروني.

وطرح خلال اللقاء من جانب الخبراء المحليين والمدربات اللتوانيات تقنيات وآليات في تسويق المنتج أو الخدمة من خلال خلق قصة له والمخاطبة باستخدام الصور والمؤثرات المرئية باستخدام مختلف التقنيات. كما شاركن خبراتهن حول كيفية تأسيس عمل يعتمد على التجارة الإلكترونية، والترويج للمنتج من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وإطلاق حملات ترويجية، بما يضمن تحقيق أهدافها بفعالية. حيث تم التطرق لأكثر الحملات الناجحة وغير الناجحة بما يضمن الإستفادة المثلى من إرشاداتهن. علماً بأن المرشدات تواصلن بجلسات خاصة من خلال تقنية الفيديو كونفرنس مع الرياديات في قطاع غزة.

من جانبه، أكد السيد رشدي الغلاييني مدير عام بنك فلسطين على أهمية اللقاءات التي ينظمها البنك بهدف تطوير قدرات النساء الفلسطينيات، لا سيما النساء اللواتي يشاركن بفعاليات برنامج "فلسطينية" بهدف تعزيز الأعمال التي تتبع لإدارتهن، موضحاً بأن هذه الدورة استقدمت خبيرات من الخارج من أجل استقاء التجارب والاستفادة من الخبرات الخارجية، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن ذلك يدخل في صلب أعمال البنك التي تهدف لتمكين النساء من إدارة أعمالهن بسهولة ونجاح واقتدار ويمكنهن من المساهمة في توظيف خريجين جدد والتخفيف من حدة البطالة والفقر والمساهمة الاقتصادية الفاعلة.

وأكد الغلاييني على استمرار البنك في تنفيذ الدورات واللقاءات التدريبية والتوعوية المختلفة في جميع المحافظات والمدن الفلسطينية.

من ناحيته، عبر السيد شريف أبو سنينة من شركة MPI  عن فخرهم كخبراء شباب بالثقة التي منحتها لهم الممثلية الليتوانية ومجموعة الشركاء لعقد هذا التدريب للسنة الثالثة على التوالي، حيث مكّن تنوع الخبرات الفلسطينية والليتوانية من تعزيز النقاش والمشاركة مع سيدات الأعمال الفلسطينيات حول الفجوة في قطاع الأعمال الإلكترونية والحلول الممكنة في ظل التنامي الكبير والمتغير في هذه الأعمال"

ومن طرف السيد أرتوراس جايلوناس، ممثل جمهورية ليتوانيا في فلسطين، أشاد بتدريب المهارات الرقمية لسيدات الأعمال الذي يتم عقده للمرة الثالثة بهدف تمكين السيدات الفلسطينيات اقتصادياً. وعبر عن سعادته بالتزايد الملحوظ للمستفيدات من البرنامج، والنوعية الفريدة التي يتميز بها بالإضافة للنطاق الجغرافي الواسع. وأن الفضل يعود للمدربات والمدربين والشركاء من فلسطين وليتوانيا لعقد هذا التدريب في غزة لمجموعة من رياديات الأعمال الفلسطينيات.

أما الدكتورة أمل المصري  رئيسة التحرير في مجلة الشرق الأوسط للأعمال فقد أفادت بأن تحديات إنشاء الأعمال في فلسطين عديدة، ولكن من أهمها مواكبة التطورات الرقمية، ومن هنا جاء هذا البرنامج لرفع المهارات الرقمية للرياديات، وبالأخص الإلمام بطرق التسويق الإلكتروني، وإنشاء الهوية المؤسساتية والعلامة التجارية وبالأخص تم اطلاع الرياديات على الأطر القانونية النائمة للتجارة الإلكترونية أو التجارة باستخدام الإنترنت بكل وسائطه وأدواته.