بنك فلسطين يحقق أرباحا بقيمة 21.7 مليون دولار للنصف الأول من العام 2011 بنسبة نمو بلغت 23%

 

 

 

 

أعلن هاشم الشوا رئيس مجلس الإدارة، والمدير العام لبنك فلسطين أن البنك حقق أرباحا خلال النصف الأول من العام الجاري بلغت قيمتها 21,767,354 دولار أمريكي، مقارنة مع صافي ربح قبل الضريبة بمقدار 17,720,284 دولار حققت في النصف الأول من العام 2010 بنسبة نمو بلغت 22.8%. مشيرا إلى أن هذه النتائج تمثل نجاح البنك في المحافظة على وتيرة نمو مستدامة، مستندا على خطته الإستراتيجية بعيدة المدى، وحجم العمليات المصرفية التي يحظى بها.


وفي هذا الإطار، أشار الشوا إلى نمو التسهيلات المصرفية خلال النصف الأول من العام 2011 بنسبة بلغت 35%، فقد رفع البنك حجم محفظة التسهيلات إلى 739 مليون دولار مع نهاية النصف الأول من العام 2011، بعد أن كانت 545 مليون دولار في نهاية العام 2010 من خلال تقديم التمويل اللازم لكافة الشرائح والقطاعات الاقتصادية، تماشيا مع إستراتيجية البنك في دعم الاقتصاد الوطني والتي دعمت بدورها نمو الأرباح والبيانات المالية التي نتجت. فيما بلغ إجمالي الودائع للربع الثاني 2011 ما قيمته 1,200,359,528 دولار.


وعن موجودات البنك، بين الشوا ارتفاع الموجودات لتصل إلى 1,559,110,802 دولار أميركي بالمقارنة مع 1,545,038,022 دولار أميركي مع نهاية كانون أول 2010، مشيرا إلى أن هذا النمو عزز من قيمة حقوق المساهمين التي ارتفعت إلى 182,312,995 دولار بعد أن كانت 163,884,250 دولار نهاية العام 2010. موضحا في الوقت ذاته بأن رأس المال المدفوع قد ارتفع من 100,000,000 دولار إلى 120,000,000 دولار.


وفي تعليقه على البيانات المالية قال الشوا، بأن النتائج التي حققها البنك في النصف الأول من هذا العام 2011، تؤكد متانة المركز المالي والسياسات التي تم العمل عليها وفق أنظمة ومعايير عالمية تتفق مع إستراتيجية اقرها مجلس الإدارة للسير بها نحو آفاق واسعة. وتطرق الشوا إلى سياسة التوسع والانتشار بافتتاح فروع ومبان عصرية جديدة في كافة محافظات الوطن ليصل عددها إلى 45 فرعا ومكتبا، وأكثر من 90 صرافا آليا مشكلا بذلك أكبر شبكة مصرفية فلسطينية، بالإضافة إلى خطط البنك لافتتاح فرع جديد في جامعة خضوري بمحافظة طولكرم، وعدد من المكاتب والبنايات المركزية للفروع في محافظتي بيت لحم وأريحا.
إلى جانب ذلك، وفي إطار جهوده لتنويع الخدمات المصرفية وتطويرها، وتعزيز العلاقات مع العملاء من كافة القطاعات، التي عززت بدورها صورة البنك وعلامته التجارية على المستويين المحلي والإقليمي، أشار الشوا إلى تأسيس البنك لشركة PalPay خلال النصف الأول من العام الجاري، وذلك للتسهيل على المواطنين دفع فواتير الكهرباء والمياه والاتصالات وغيرها عبر نقاط البيع الالكترونية التابعة، مبينا أن بنك فلسطين سيواصل جهوده وأعماله وفق النهج والسياسات التي تم اعتمادها خلال الفترة الماضية وبمرونة عالية وانفتاح وإيجابية وبالحصافة المعهودة. كما أطلق البنك خدمة التأمين البنكي "Bancassurance" الجديدة بالتعاون مع شركة التأمين الوطنية، لتقديم الخدمات والمنتجات التأمينية من خلال شبكة فروع "بنك فلسطين" المنتشرة في كافة أرجاء الوطن.


وأضاف الشوا بأنه ومن منطلق إيمان البنك بضرورة تلبية احتياجات عملائه؛ فقد قام بتأسيس نظام لتمويل القروض العقارية والذي سيباشر العمل بتفعيله خلال هذا العام. كما أطلق أكبر حملة جوائز على برنامج حسابات التوفير في فلسطين "أمن مستقبل عائلتك" بحيث يعطي البرنامج فرصة للمدخر للفوز بجائزة يومية قيمتها 10,000 دولار أميركي تستمر حتى نهاية العام.
كما حرص البنك على مواصلة تدعيم الأنظمة الداخلية وإدارة المخاطر، فقد بدأ في تنفيذ الجزء الثاني من مشروع إدارة المخاطر الخاص بالعمليات، وذلك بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية. وبالتالي يكون بنك فلسطين قد مهد الطريق لتطبيق تعليمات "بازل 2" ليكون من أوائل البنوك في فلسطين والشرق الأوسط في تطبيق أعلى المعايير العالمية في إدارة المخاطر للحفاظ على حقوق كافة الأطراف ذات العلاقة.
وقال الشوا بأن النصف الأول من العام الجاري، تميز بمزيد من التطور الخاص بالعناية بعملاء البنك، وذلك بتأسيس دائرة إدارة الجودة الشاملة وخدمة العملاء، من أجل تطوير وتعزيز مستوى الخدمات المقدمة والرقي بها لتحقيق رضى العملاء وتلبية تطلعاتهم. وتعزيزا لنهجه بالتواصل مع الفلسطينيين خارج الوطن، فقد قام البنك بتأسيس وحدة "فلسطينيي المهجر" لتقديم خدماته لكافة الفلسطينيين المغتربين، فاتحا بذلك آفاقا واسعة جديدة. حيث كانت أولى فعاليات الوحدة رعاية ملتقى رام الله الثالث والخمسين في الولايات المتحدة الأميركية.


من جانب آخر، قال الشوا بأن البنك أولى جزءا أساسيا من رسالته السامية في إطار مسؤوليته الاجتماعية، إلى الجوانب الإنسانية والتنموية والثقافية والاجتماعية والرياضية والتعليمية ودعم الشباب والطفولة وغيرها، مخصصا نسبة 5% من أرباحه لهذا الجانب، وذلك بهدف دفع عجلة التنمية الاقتصادية إلى الأمام، ليعكس إصراره لان يكون جزءً معطاءً في هذا الوطن، حاضرا بكل مناسباته، ومساهما في ترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية في داخل الوطن وخارجه وصولا إلى المستقبل المنشود.


وذكر الشوا بأن مجمل الانجازات المختلفة التي تحققت خلال الفترة الماضية، قد أثمرت وتوجت بحصول البنك على جائزة التميز "أفضل بنك في فلسطين" للعام 2011، ضمن التصنيف السنوي لمجلة المال العالمية البارزة Euromoney للعام 2011، التي قامت لأول مرة على تقييم البنوك العاملة في فلسطين، مما يؤكد على تطور القطاع المصرفي الفلسطيني ووضعه على خارطة التصنيفات الدولية.


وأعرب الشوا عن شكره وامتنانه لعملاء البنك ومساهميه وموظفيه، لما قدموه من دعم ومساندة والتزام صادق بتطور البنك ونموه، كما أثنى على جهود سلطة النقد الفلسطينية الرامية لتطبيق مفهوم الرقابة الشاملة على البنوك، واعتماد إجراءات رقابية تهدف إلى ضمان سلامة الجهاز المصرفي ومتانته، وأبدى ارتياحه لإدارة سلطة النقد لما تحمله من توجهات ورؤى وطموحات تهدف إلى تعزيز دور البنوك الفلسطينية في دفع مسيرة التنمية الاقتصادية وعدم الاقتصار على الدور الرقابي فقط.

مشاركة الاخبار